الرئيسية » آخر الأخبار » منظمة”ما تقيش ولدي” تكشف تورط الإسباني Felix Ramos في جريمة اغتصاب القاصرين من أبناء طنجة

منظمة”ما تقيش ولدي” تكشف تورط الإسباني Felix Ramos في جريمة اغتصاب القاصرين من أبناء طنجة

كشفت منظمة “ما تقيش ولدي” تفاصيل عن جريمة اغتصاب تعرض لها شاب مغربي على يد مواطن إسباني في طنجة، طيلة أزيد من 3 سنوات.
وأفادت المنظمة، في بيان لها، بأنها “تقدمت لدى الوكيل العام في مدينة طنجة بشكاية حول الإستغلال الجنسي للأطفال في وضعية صعبة، من طرف مواطن إسباني اسمه Felix Ramos”.
استدراج
وأشارت المنظمة إلى أنها “توصلت في وقت سابق بطلب مؤازرة من أحد الضحايا ذكر فيه أنه عندما كان عمره 14سنة، زارهم في مقر جمعية » Ningun Niño Sin Techo » في طنجة المدعو Felix Ramos، الذي ادعى أنه مالك لإحدى القنوات التلفزية في مدينة ماربيا الإسبانية، وأصبح يزورهم بشكل دوري رفقة مجموعة من المشاهير”.
وأوضح البيان أن الضحية “نظرا لظروفه الإجتماعية المزرية، لم يتردد في مرافقة Felix Ramos، الذي عرض عليه تعليمه تقنيات التصوير وبدأت يرافقه خلال تحركاته بمجموعة من المؤسسات الفندقية داخل طنجة وخارجها”.

إغتصاب فظيع
وعندما كان عمره لا يتجاوز 15 سنة، يضيف المصدر ذاته، “رافق فيليكس راموس إلى غرفته في أحد الفنادق المصنفة في طنجة، حيث قام باغتصابه بشكل فظيع، وهي العملية التي تكررت خلال الزيارات المتكررة للشخص المذكور إلى مدينة طنجة، والتي دامت أزيد من ثلاث سنوات”.
وقالت المنظمة إن الشخص المذكور لم يكتفي بتفريغ مكبوتاته الجنسية الفردية بل تعداه إلى إرغامه على ممارسة الجنس برفقة شخص آخر، كما أنه طلب منه مرافقة أحد الفنانين المشهورين في إسبانيا، والذي يدعى Falete Ojeda ، الذي قام باغتصابه طيلة أربعة أيام، كما أنه طلب منه، بعد عودته إلى إسبانيا، تصوير لقطات خليعة مقابل إرسال مبلغ مالي قدره 60 أورو.

3 ضحايا
وأشار المصدر ذاته إلى أن المتهم متابع حاليا في قضية الإستغلال الجنسي للأطفال في وضعية صعبة والمتاجرة بهم في طنجة ومدن أخرى.
وأعلنت منظمة “ما تقيش ولدي” أنها تنصبت “كطرف مدني للحماية والدفاع عن الضحايا الذين وصل عددهم حتى الآن إلى ثلاثة كما أن الشخص المذكور سبق ونشرت صحف محلية أنه متابع في قضايا النصب والإحتيال على شخصيات مشهورة، مطالبة السلطات القضائية “بإحكام القانون وعدم إفلاته من العقاب”.

نصب واحتيال وتغرير بقاصر
ومن جهتها أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية في طنجة فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، الثلاثاء (18 يونيو)، وذلك للتحقق من الإتهامات المنسوبة للمواطن الإسباني، البالغ من العمر 39 سنة، والذي يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالنصب والإحتيال واستدراج طفل قاصر والتغرير به.
و ذكر بلاغ المديرية أن ولاية أمن طنجة كانت قد توصلت بشكاية من شخصين، أحدهما مغربي والآخر فرنسي، يتهمان المواطن الإسباني الموقوف بتعريضهما للنصب، بعدما طلب منهما مساهمات مالية في جمعية ذات طابع إجتماعي وسلمهما شواهد تقديرية اتضح لهما لاحقا أنها مزيفة، كما أنه شكل أيضا موضوع شكاية من شخص مغربي يبلغ من العمر 20 سنة، يتهمه فيها بالتغرير به وتعريضه لهتك عرض في سنة 2014 عندما كان قاصرا ونزيل مؤسسة خيرية.
و أضاف المصدر أنه تم الإحتفاظ بالمواطن الإسباني المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، وكذا الكشف عن كافة ظروف وملابسات هذه القضية.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العثور على أداة مصنوعة من عظام الحيوانات بمغارة دار السلطان ـ الرباط عمرها 90 ألف سنة

عندما تغيب قيم ومفاهيم التنمية الثقافية عن السياسات الحكومية

التجاري وفا بنك تطلع زبنائها بوكالة “بتهوفن” بطنجة على فضاءات الخدمات البنكية الحرة