الرئيسية » سياسة » استقلاليو الشمال يعلنون دعمهم لنزار بركة

استقلاليو الشمال يعلنون دعمهم لنزار بركة

جريدة طنجة ( نزار بركة و الإستقلال ) 

يبدو أن حميد شباط مقبل على أيام عصيبة، ستجبره للتفكير ألف مرة قبل ترشحه مرة ثانية لمنصب الأمين العام لحزب الاستقلال، حيث لا يكاد يمر يوم دون أن ينفرط عقد حلفائه السابقين.

آخر الصفعات التي تلقاها، جاءت من جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، عندما قرر مناضلو حزب علال الفاسي بها تأسيس مجموعة عبر تطبيق “واتساب” وأطلقوا عليها “جميعا من أجل التغيير”.
مصادر من داخل حزب الاستقلال أكدت أن ما ينشر داخل بين هذه المجموعة، يصب في اتجاه الدعوة إلى الإطاحة بحميد شباط من الأمانة العامة، مقابل دعم نزا بركة لهذا المنصب.

وتضيف المصادر أن هناك عقبة قانونية أمام ترشيح بركة، وهي أن الرجل لم يكن عضوا في آخر لجنة تنفيذية قبل المؤتمر، وبالتالي فإن قوانين الحزب لا تسمح له بالترشح للأمانة العامة. ويؤكد المصدر أن النقاش بين أعضاء المجموعة وباقي المجموعات الأخرى على الصعيد الوطني يصب حول إمكانية تغيير هذه المسطرة داخل المؤتمر المقبل بما يسمح لنزار بركة بالترشح بقيادة الحزب في المرحلة المقبلة.
وكان نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والوزير الاستقلالي السابق، قد اختار مدينة طنجة ليعلن لأول مرة بشكل مباشرة عزمه الترشح لقيادة حزب الاستقلال خلفا لحميد شباط، وذلك خلال حفلة خاصة نظمت قل أيام حضرها مجموعة من القياديين والبرلمانيين الاستقلاليين، يتقدمهم نور الدين مضيان، أحد أبرز مساندي شباط في المرحلة السابقة.

وكان محمد سعود، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والنائب الأول لرئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد وجه دعوة للعديد من الوجوه الاستقلالية، منهم العشرات من أعضاء المجلس الوطني، وكل برلمانيي الحزب بالجهة، من أجل حضور حفل عقيقة، لكن هذا الحفل تحول إلى فرصة لحشد الدعم لصالح بركة، والذي أعلن بشكل صريح أمام الحاضرين أنه سيترشح لانتخابات الأمانة العامة…

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المدرب السابق لفريق اتحاد طنجة يخضع لعملية جراحية

العثور على أداة مصنوعة من عظام الحيوانات بمغارة دار السلطان ـ الرباط عمرها 90 ألف سنة

عندما تغيب قيم ومفاهيم التنمية الثقافية عن السياسات الحكومية